نادية مراد «ضحية داعش» تبني مستشفى بأموال جائزة نوبل

أوفت نادية مراد التي تعرضت للسبي على يد تنظيم داعش، بوعدها الذي قطعته على نفسها بعد أن فازت بجائزة نوبل للسلام، وأعلنت عن بناء مستشفى في مسقط رأسها لضحايا العنف الجنسي
تحرير:فاطمة واصل ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ١١:٠٨ ص
نادية مراد
نادية مراد
تجربة مؤلمة عاشتها الأيزيدية العراقية نادية مراد، بعد أن تعرضت للسبي من قبل مقاتلي تنظيم «داعش»، الذين اعتدوا عليها جنسيا، ما دفع القائمون على جائزة نوبل على منحها الجائزة في السلام خلال العام الجاري، ومن خلال ما عاشته «مراد» من معاناة، قررت أن تتبرع بقيمة أموال الجائزة لبناء مستشفى في مسقط رأسها بمدينة سنجار شمال العراق، وقالت أمام حشد يضم مئات بالإضافة إلى صحفيين إنها ستبني المستشفى في سرنجار لعلاج المرضى ولاسيما الأرامل والنساء اللائي تعرضن لاعتداءات جنسية من قبل مقاتلي «داعش».
وشكرت «مراد» حكومتي العراق وكردستان العراق على الموافقة على خطتها، قائلة إنها ستتصل بمنظمات إنسانية قريبا لبدء بناء المستشفى. وحصلت على الجائرة التي تبلغ قيمتها مليون دولار مع الطبيب الكونجولي دينيس موكويج لجهودهما لوقف استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحروب والنزاعات المسلحة، وكانت ضمن نحو 7 آلاف امرأة