ازدواجية أستراليا.. تتودد لإسرائيل وتتملق فلسطين

قرار أستراليا بنقل سفارتها إلى القدس يمثل انحيازا سافرا لمواقف وسياسات الاحتلال الإسرائيلي.. وتشجيعا لممارساته وعدوانه المتواصل والمتصاعد ضد الشعب الفلسطيني
تحرير:أمير الشعار ١٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:١٤ م
يبدو أن ردود أفعال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لا يزال يسيطر على دول العالم، لا سيما بعد أن أعلنت اليوم أستراليا، السير على خطى الولايات المتحدة وباراجواي وجواتيمالا، بنقل السفارة إلى القدس بدلا من تل أبيب، وذلك رغم اعتبار الدول الغربية أن القرار الأمريكي أحادي الجانب، ويدمر عملية السلام والتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إلا أن ذلك لم يمنع أستراليا من تطبيق القرار رغم اعتراضها في وقت سابق، وتأكيدها مبدأ حل الدولتين من أجل إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
اليوم، أعلنت أستراليا اعترافها بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل لكنها أوضحت أنها لن تنقل بعثتها الدبلوماسية من تل أبيب قبل إبرام اتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وصرح رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، أن بلاده مستعدة للاعتراف بتطلعات الفلسطينيين لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية،