25ديسمبر و7يناير..عقبات توحيد الاحتفال بعيد الميلاد

دعا مصريون كاثوليك لاعتبار 25 ديسمبر إجازة رسمية، ودعا مهاجرون مصريون لتوحيد الاحتفالات بسبب معاناتهم من عدم اتفاق المواعيد، والأمر يحتاج إلى إرادة قادة الكنائس عالميا
تحرير:بيتر مجدي ٠٥ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٣٠ م
منذ بدأت الانشقاقات بين الكنائس في مجمع خلقدونية 451م، وبدأت الكنائس الرئيسية تبتعد عن بعضها، ولجأت كل واحدة منها إلى البيئة الثقافية التي نشات فيها لتعلن تمايزها واختلافها عن الآخرين، وهو ما نتج عنه اختلافات عدة من بينها موعد الاحتفالات بالأعياد سواء «الميلاد»، أو «القيامة»، وخلال النصف الثاني من القرن الـ20، بدأت الكنائس المختلفة تدعو لجلسات حوار لاهوتي لتجاوز خلافات بدأت منذ 16 قرنا، ومن بينها توحيد مواعيد الاحتفالات بالأعياد، وهو مقترح قدمه الأنبا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ويلبي رغبات مصريين مسيحيين مهاجرين.
مع ازدياد معدلات هجرة المواطنين المصريين في آخر 70 عاما، ومن بينهم المواطنون «المسيحيون»، والذين أصبحت عندهم معاناة بسب اختلاف مواعيد الأعياد، فيحصلون على إجازات بالبلاد التي يعيشون بها قبل احتفالاتهم، وعند الاحتفالات يكونون قد عادوا للدراسة والعمل، لذا طالبوا الكنيسة المصرية بتوحيد مواعيد