«مسجدي».. سفير إيران المثير للجدل يهين شهداء العراق

عدد من السياسيين أبدوا غضبهم من خروج السفير الإيراني وعدم وقوفه احتفاء بشهداء العراق واعتبروه مرفوضا، ومؤشرًا على عدم احترام دماء من ضحوا بدمائهم من أجل العراق
تحرير:وفاء بسيوني ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٤٦ م
منذ أن تم الإعلان عن اختياره سفيرا لإيران لدى العراق قبل ما يقرب من عامين، أثار "إيرج مسجدي" الكثير من الجدل والخلاف حول تعيينه وتعالت الأصوات المعارضة في العراق والعالم العربي ضد تعيين جنرال بفيلق القدس الإيراني المدرج على لائحة الإرهاب الدولية سفيرا في بغداد. ويبدو أن المعارضين لاختيار تلك الشخصية كانوا يتوقعون ما سيقوم به من مواقف خلال توليه هذا المنصب، أحدث تلك المواقف انسحابه المفاجئ من احتفالية نظمها تحالف "البناء"، بمناسبة الذكرى الأولى للانتصار على تنظيم "داعش".
إهانة الشهداء وأظهر مقطع فيديو من الاحتفالية، التي شهدها الرئيس العراقي برهم صالح، ورئيس تحالف "الفتح"، هادي العامري، السفير الإيراني وهو يغادر الاحتفالية مباشرة بعد طلب مقدم الحفل من الحضور أن يقفوا احتفاء بـ"شهداء العراق"، إلا أن مسجدي ترك قاعة الاحتفالية بشكل مفاجئ، وهو ما تم اعتباره إهانة للشهداء. أثار