أراد إصلاح سيارته فسرق أخرى لاستخدامها كقطع غيار

السائق استعان بلص لسرقة سيارة نفس موديل سيارته ثم استدعي طالبا وعاملا لتفكيك السيارة المسروقة وتركيبها بسيارته.. المتهمون سقطوا فى حالة تلبس والمجني عليه طالب بتعويض
تحرير:سماح عوض الله ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٦ م
"عايز أجدد عربيتي ومعييش.. إيه رأيك تسرقلى عربية نفس الموديل.. آخد منها اللى أنا عايزه وأتصرفلك فى الباقى وليك ثمنه"، هكذا اتفق سائق مع لص سيارات، على سرقة سيارة لصالحه، على أن تكون نفس موديل سيارته، وذلك لاستخدام أجزاء منها كقطع غيار لتجديد سيارته، مع منح اللص مبلغا ماليا لا بأس به جراء بيع باقي أجزاء السيارة كقطع غيار، وبالفعل سرق اللص السيارة، وجلب السائق فنيين لفك الأجزاء المطلوبة من السيارة المسروقة لتركيبها لسيارته، وجرت أعمال الإصلاحات أسفل منزله فى شارع عمومي بمنطقة مصر القديمة.
النبأ وصل سريعًا إلى ضباط قسم مكافحة جرائم السيارات، إذ شاهد أحد المخبرين ما يجري فى الشارع، وكان بديهيًا له أن الأمر وراؤه جريمة، فليس من المعقول أن يخرب شخص سيارة كاملة حديثة من أجل إصلاح سيارة أخرى، خاصة أن السيارة التى يتم تفكيكها هي الأحدث، وأيقن المخبر أن الأمر وراؤه شيء مريب، وباطلاع ضباط قسم