أبو حمزة.. إرهابي شارك في إنشاء أكاديمية عسكرية

تزوج إنجليزية وعمل حارسا بملهى ليلي.. تأثر بالثورة الإيرانية ولعب أدوارا محورية في أفغانستان والبوسنة.. فقد ذراعه وعينه خلال نشاطه الإرهابي.. ولقب بـ"أبوحمزة المصري"
تحرير:عمرو عفيفي ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٠٢ م
أبو حمزة المصري
أبو حمزة المصري
لمعت أسماء عشرات من المصريين كمروجين للأفكار الجهادية والعنيفة في أوروبا، حتى باتت هذه الأسماء أيقونات للعنف المسلح، وقادة لتنظيمات جهادية نفذت العديد من أعمال العنف ضد الدول الغربية، ونشرت أفكارها العدائية في العديد من البلدان الأوروبية، واحد من أبرز هؤلاء "مصطفى كامل مصطفى"، الذي عُرف "أبو حمزة المصري" كما يحب أن يُلقب، ونال شهرة واسعة داخل القارة العجوز، ويحاول هذا التقرير التعرف على سيرته الذاتية، وأبرز أدواره، وكذا أبرز نقاط التحول في حياته.
الإسكندرية.. المنشأ وبداية الرحلةلأسرة تنتمي للطبقة فوق المتوسطة، نشأ مصطفى كامل مصطفى في مدينة الإسكندرية لأبوين يعملان في مهن مرموقة، فالوالد ضابط بالقوات البحرية المصرية، والأم مديرة لكبرى المدارس في العاصمة الثانية لمصر، رسم الوالدان لنجلهما، الذي بدت ملامح الموهبة والنبوغ عليه في سنوات طفولته مسارا