بعد فشل الهندي.. هل يرضي الأرز الصيني ذوق المصريين؟

قلصت الدولة المساحة المنزرعة من الأرز خلال العام الجاري إلى ما يقترب من النصف وفقًا لما أعلنه خبراء الري، وهو الأمر الذى ينذر بوجود نقص فى الكميات المطروحة بالأسواق
تحرير:أسماء فتحى ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٣٦ م
ارتفعت أسعار الأرز وفقا لشعبة الحاصلات الزراعية نحو 50 قرشا للكيلو نتيجة نقص المعروض، ومن جهتها أعلنت وزارة التموين والتجارة الداخلية عن توقيع اتفاقية مع الصين لتوريد نحو 47.5 ألف طن أرز، وهو ما أثار تساؤلا "هل يصلح الأرز الصيني ما أفسده الهندي؟"، بعدما استوردت وزارة التموين خلال الأعوام السابقة أرزا هندي المنشأ ولم يلق استحسان المصريين، وعزفوا عن شرائه رغم أنه أحد ثلاث سلع أساسية على بطاقات التموين، وهو ما ترتب عليه عدم التعاقد مجددًا من قبل الحكومة، خاصة أن مواصفات طهيه مختلفة عن الأرز المصري.
  «التموين» تتعاقد مع الصين بعد مطابقة المواصفات المطلوبة: أعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية بوزارة التموين والتجارة الداخلية عن تعاقدها على 47.5 الف طن أرز أبيض من منشأ صيني، على أن تكون فترة وصوله خلال فبراير 2019، وذلك بعد إجراء اختبارات الطهي والتذوق اللازمة وفقا لشروط المناقصة