إسرائيل تعاقب سكان الضفة.. ومخاوف من انتفاضة جديدة

قادة إسرائيل أوصوا بالتركيز على إحباط جهود الإرهابيين المحتملين والمضي في التفريق بين الإرهاب وعامة السكان وتجنب فرض عقاب جماعي قدر المستطاع على سكان الضفة الغربية
تحرير:أمير الشعار ١٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٢٦ م
تفاقمت الأوضاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتحولت مؤخرًا إلى هجمات ومداهمات خطيرة في الضفة الغربية، بما يهدد بانتفاضة جديدة، الأمر الذي دفع ساسة إسرائيل إلى التحذير من أن العقاب الجماعي للضفة الغربية، بعد أعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي قد يفاقم الصراع، رغم صعوبة التنبؤ بالتطورات المحتملة، إلا أن المؤشرات -خاصة فرض طوق أمني إسرائيلي حول رام الله عقب الهجوم- تدل على أن الأوضاع هناك مرشحة إلى مزيد من التفاقم بشكل متفجر وخطير، ومن الضروري أن تَحَذَر تل أبيب كي لا تصل مجريات الأحداث إلى ذروتها.
الكاتب الإسرائيلي عاموس هاريل، سلط الضوء على مطالب نواب الكنيست والناشطين اليمينيين ورؤساء المستوطنات الذين استضافتهم المحطات الإذاعية والتليفزيونية الإسرائيلية بعد الهجومين الداميين اللذين وقعا الأسبوع الماضي. ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، عن الكاتب تحذيره من أن العقاب الجماعي للضفة الغربية، بعد أعمال