نجما اليونايتد يفتحان النار على مورينيو واللاعبين

يتراجع مانشستر يونايتد حاليا بفارق 19 نقطة خلف فريق المدرب يورجن كلوب متصدر جدول الترتيب.. و11 نقطة خلف المركز الرابع.. وهو آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا
تحرير:كريم مليم ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٢ ص
فتح جاري نيفيل وروي كين، القائدان السابقان لمانشستر يونايتد، النار على فريقهما القديم، بعد أن مني تحت قيادة مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، بالهزيمة 1-3، أمام غريمه ليفربول، مساء أمس الأحد، بالدوري الإنجليزي الممتاز (البريميرليج)، ويتراجع يونايتد حاليا بفارق 19 نقطة، خلف فريق المدرب يورجن كلوب متصدر جدول الترتيب، و11 نقطة خلف المركز الرابع، وهو آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، ورغم أن الأرقام تتحدث عن نفسها، فإن نيفيل وكين، وهما يعملان محللين في شبكة سكاي سبورتس، رجحا أن مشكلات النادي تعد أعمق من مجرد موقع الفريق في جدول الترتيب.
وأثار قرار مورينيو، بإبقاء بول بوجبا كبديل لم يتم الدفع به، علامات الدهشة، مع قول نيفيل إن خط وسط الفريق ليس على ما يرام، وقال: "لم أعثر على لاعب ارتكاز ليونايتد. إذا كان لديك بوجبا يجلس لمشاهدة (نيمانيا) ماتيتش و(أندير) هيريرا و(مروان) فيلايني وفريد، الذين خاضوا المباراة السابقة، وهم ليس بوسعهم تمرير