بتتكلم في التليفون..ممرضة تقص إصبع رضيع وتتركه ينزف

الطفل دخل مستشفى أحمد ماهر بسبب نزلة معوية خرج بدون إصبعه.. الممرضة تحدثت في الهاتف في أثناء تغيير الكانيولا.. نقطة الشرطة وقسم الدرب الأحمر رفضا تحرير محضر له
تحرير:محمد رشدي ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ١١:٠٨ ص
«معاذ».. رضيع لا يتجاوز عمره ثلاثة أشهر، أوقعه حظه العثر بين يدي ممرضة انتُزعت الرحمة من قلبها.. ومستشفى تفشى الإهمال بين جنباته ومسئوليه.. دخل «معاذ» المستشفى محمولا على كتف والده لعلاجه من نزلة شعبية.. وخرج منها ينزف دمًا من يديه بعد أن قامت الممرضة بقطع إصبعه (سهوًا) في أثناء إمساكها مقصا كانت تستخدمه في تغيير «الكانيولا» من يد «معاذ»، فبدلا من قص «الكانيولا» قصّت إصبعه خلال انشغالها بمكالمة تليفون ولم تكتف بجرمها، بل قامت برمي إصبعه في القمامة ووضعت شريطا لاصقا مكان الإصبع المقطوع، وتركته يصرخ وينزف، غير مبالية بحاله وكأن شيئا لم يحدث.
يقول نصر فتحي، نجار، عم «معاذ»، إن نجل أخيه مَرِض بنزلة برد الجمعة قبل الماضية، وبالذهاب به لإحدى العيادات الخاصة في الوراق، محل سكنهم، تبين أنه مصاب بنزلة معوية وحساسية على صدره، ويحتاج إلى تعليق محاليل بالإضافة إلى جلسات أكسجين. أضاف عم الضحية «روحنا بيه على مستشفى إمبابة، واحنا