السودان يحيي آمال سوريا.. ويكسر عُزلة الأسد

الرئيس السوداني عمر حسن البشير، قام بزيارة هي الأولى لرئيس عربي إلى العاصمة السورية "دمشق"، والتقى خلالها نظيره بشار الأسد، حيث بحثا أوجه التعاون المشترك في شتى المجالات
تحرير:أمير الشعار ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:١٨ م
حملت الزيارة المفاجئة التى قام بها الرئيس السوداني عمر البشير إلى سوريا، دلالات سياسية وحتى أمنية، خصوصا مع زيادة الحديث عن عودة دمشق إلى جامعة الدول العربية وإسقاط جميع الإجراءات التي اتخذت بحقها، حيث إن الدول العربية باتت مقتنعة بضرورة استعادة العلاقات مع سوريا بعد قطيعة استمرت لسنوات منذ اندلاع الأزمة السورية عام 2011، وهذا ماحدث مع الوفد الإماراتى الذى توجه إلى دمشق في وقت سابق من أجل إعادة فتح السفارة مجددا عقب إغلاقها فى 2011 إبان الصراع المسلح الذي ضرب سوريا.
وقام الرئيس السوداني، بأول زيارة لرئيس عربي إلى العاصمة دمشق للقاء الرئيس السوري بشار الأسد، حيث فاجأت تلك الزيارة جميع دول العالم، وتعد رسالة برغبة الخرطوم فى كسر الحصار المفروض على الدولة السورية، حسب الوطن السورية. ووفقا للصحيفة، فإن زيارة العمل التي استغرقت عدة ساعات، فتحت الباب لتكون مقدمة لخطوات