لماذا أصبحت لغة الشارع هي السائدة؟.. خبراء يجيبون

حلت لغة الشارع بديلا عن اللغة العربية الفصحى.. وأصبحت تستخدم مصطلحات مثل "قشطة يابا.. صباحك بيضحك.. أنا مش في المود.. ريح الجمجمة" التي أصبحت رئيسية في قاموس الشباب
تحرير:أحمد سعيد حسانين ١٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٤٠ م
"أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ.. فَهَل سَاءلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي.. فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني.. وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي"، كانت تلك الكلمات التي عبر بها الشاعر الكبير حافظ إبراهيم في قصيدته "اللغة العربية"، هي الأكثر واقعية وتأثيرا وتعبيرا عن واقع لغتنا وما تعانيه. لسنوات طويلة ظلت اللغة العربية تتربع على عرش اللغات ومحور فخر واعتزاز للكثير من البلدان العربية، إلا أنها شهدت انحدارا كبيرا مع بدايات مراحل الانفتاح على الثقافات الغربية واللغات الأخرى.
حالة التردي الذي وصلت إليه اللغة العربية ظهر جليا وواضحا في كل الأشكال والصور، من خلال اهتمام البلدان العربية بضرورة ربط فرص العمل بتعلم اللغة الإنجليزية، إلى جانب تداول لغة الشارع في أغاني المهرجانات والدراما والأعمال الفنية، وأسهم التطور التكنولوجي بدوره في تطور لغة الشارع من خلال الإتيان بكلمات ومصطلحات