فخ الهيروين.. عبد الله خسر تجارته ونفسه ودمر شقيقته

أخو البنات طلع حرامي.. سرق شوار شقيقته وحرمها من فرحة العروسة.. وشقيقته الأخرى طردته من المنزل خوفا على أبنائها منه.. وجارته: منك لله إنت طالع شيطان لمين أهلك طيبين
تحرير:سمر فتحي ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٠ م
وفاة والدته دفعته لترك نفسه لأصدقاء السوء، خسر دراسته وصحته وكل أشقائه.. لم يفكر "عبد الله"، صاحب الـ38 عاما في الزواج على الإطلاق، بعدما فشل في خطبته منذ 14 عاما، اكتفي بوجود والدته موجهة اللغة العربية في حياته، وكان يعيش تحت ظلها والتمتع بخيرها، لا يحمل مسئولية شيء، ويعمل في تجارة الهواتف المحمولة، قبل أن يتبدل حاله. يحكي عبد الله: "أنا شاب من محافظة الدقهلية، خسرت كل شيء ووصلت لطريق مسدود، بعدما سيطر عليَّ الإدمان وأصبحت محاطا بالأمراض والفيروسات، حاولت الإقلاع عن تعاطي المخدرات، وفشلت في التواصل مع الإعلاميين".
وتابع: "حتى فلوسي خلصت على كروت الشحن والاتصالات علشان أتعالج، ولكني فقدت الأمل والثقة في الناس كلها، نفسي أتعالج وأبقى إنسان كويس ومحترم واترحم من نظرات الشفقة والاشمئزاز التي تكاد تقتلني". يواصل عبد الله الحديث: "لن أنسى علقة الموت التي أخذتها على يد والدتي بالخرطوم، عندما اكتشفت أنني أحضر مواد النقاشة