«الصحفيين»: بلاغات ضد المدعو محيي عبيد وبلطجيته

تحرير:التحرير ١٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٤٦ م
أعربت نقابة الصحفيين، عن بالغ إدانتها واستنكارها لواقعة وجريمة التعدي بالضرب على 4 من الزميلات والزملاء داخل نقابة الصيادلة اليوم، واحتجاز أكثر من 15 زميلا داخل النقابة أثناء ممارستهم لعملهم في تغطية انتخابات النقابة، مضيفة في بيان رسمي، أن "الأكثر دهشة وغرابة، أن يقع الاعتداء من قبل الحرس الخاص بالمدعو محيي عبيد نقيب الصيادلة". كما أكد مجلس النقابة أن هذه "الجريمة والبلطجة" التي نتج عنها إصابات وجروح قطعية بالجسد والوجه والعين للزملاء الصحفيين أثناء ممارسة عملهم الصحفي، وكذلك تحطيم كاميراتهم وسرقة هواتفهم المحمولة "لن تمر مرور الكرام".
وأكد مجلس النقابة، أنه سيتقدم ببلاغات للنائب العام ضد محيي عبيد ومجلس نقابة الصيادلة وكل البلطجية المسؤولين عن هذه الجريمة. مشددا على أن الاعتداء الآثم يطرح تساؤلات منطقية عما يحاول محيي عبيد وغيره إخفاءه عن الصيادلة ومن قبلهم المواطنين، بالاعتداء على الصحفيين ومنعهم من ممارسة عملهم الصحفي.وأعلن المجلس،