مارسيلو جاياردو.. الأب الروحي لريفر بلايت

الفوز بكأس ليبرتادوريس على بوكا جونيورز جعله يخطو الخطوة التي كانت تنقصه في المخيلة الشعبية. كان عالم ريفر يعشقه، لكن التغلب على الخصم الأبدي أعطاه بُعدًا جديدًا
١٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٠١ م
يحرس مدخل متحف ريفر بلايت تمثال ضخم لآنخيل لابرونا. لابرونا هو ريفر، وريفر هو لابرونا. في هذا النادي الذي يملك العديد من الأساطير طوال 117 من تاريخه، كان الأسطورة بلا منازع لعقود طويلة، لكنه لم يعد وحيدا على نفس المستوى، يتواجد اليوم إلى جانبه مارسيلو جاياردو المدير الفني الحالي للفريق الأرجنتيني العريق.. فالفوز بكأس ليبرتادوريس على بوكا جونيورز جعل "إل مونييكو" يخطو الخطوة التي كانت تنقصه في المخيلة الشعبية. كان عالم ريفر يعشقه بالفعل، لكن التغلب على الخصم الأبدي في أم النهائيات أعطاه بُعدا جديدا.
صرّح المدرب في مقابلة مع وسائل الإعلام الأرجنتينية، قائلاً: "إنه إنجاز سيبقى خالدا إلى الأبد. لا أعتقد أن هناك شيئا يمكنه أن يتجاوز هذا الإنجاز"، وبالنسبة للمشجعين، يُعتبر جاياردو حجر الأساس لهذه اللحظة التاريخية التي يريدون تأكيدها في كأس العالم للأندية. موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، استعرض