تأجيل انتخابات الجزائر بين الإصلاح وإطالة عمر النظام

الدعوة لتأجيل الانتخابات الرئاسية في الجزائر شهدت حالة من الانقسام بين فريقين أحدهما مرحب بتلك الفكرة وآخر رافض لها.. وسط حالة من التلاسن بين الفريقين
تحرير:وفاء بسيوني ١٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٢٥ م
حالة من الغموض تحيط بالانتخابات الرئاسية في الجزائر التي من المقرر أن تعقد في إبريل المقبل، أي إنه لم يتبق على الاستحقاق الرئاسي سوى 4 أشهر فقط، وحتى الآن لم يكشف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عن موقفه من الترشح للانتخابات. 30 يوما تفصلنا عن تاريخ استدعاء الرئيس بوتفليقة للهيئة الانتخابية وفق المادة 136 من القانون العضوي، التي تنص على أنه: "تستدعي الهيئة الانتخابية بموجب مرسوم رئاسي في ظرف تسعين (90) يوما قبل تاريخ الاقتراع، مع مراعاة أحكام المادة 102 من الدستور".
تدهور الحالة الصحية للرئيس وعدم وجود مرشح توافقي يرضي جميع الأطراف المتصارعة على الحكم، جعل ملف الانتخابات مفتوحا أمام كل التوقعات المحتملة حول مصير الانتخابات. دعوة للتأجيل ووسط الحالة الضبابية للمشهد الانتخابي، دعت حركة "مجتمع السلم" المعارضة التي تنتمي إلى التيار الإسلامي، رسميا إلى تأجيل موعد الانتخابات