إذلال مورينيو.. حافلة «المغرور» لم تعد إلا أضحوكة

أعلنت إدارة مانشستر يونايتد اليوم عن إقالة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بعد سلسلة من النتائج السلبية التي حققها اليونايتد هذا الموسم وابتعاده عن المتصدر بـ19 نقطة
تحرير:خالد الفوي ١٨ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٣ م
أتى محمولًا على الأعناق رافعًا بغروره رايات النصر الزائفة، أحدث ضجته المعتادة، "أنا سبيشال وان، أنا من فرضت سطوتي على الكرة الإنجليزية بتشيلسي الذي تعود أمجاده لخمسينيات القرن الماضي، أنا من أركعت القارة الأوروبية ببورتو، أنا من أخرست الكامب نو في عز سطوة برشلونة بالإنتر، فكيف لا أستطيع إعادة هيبة مانشستر يونايتد بعد سنوات من الظلام تحت قيادة مويس وفان جال"، ولكن غروره اصطدم بواقع تطور الكرة وأن حافلته لم تعد إلا أضحوكة يعبث بها صغار القوم قبل كبارهم، راحلًا كما أتى، مطرودًا للمرة الثانية على التوالي.
عمت الأفراح مدينة مانشستر يوم 27 مايو من عام 2016، أخيرًا انتهت حقبة فان جال، وأتى الإعلان الرسمي بوصول "سبيشال وان" على رأس القيادة الفنية لليونايتد، وكان لسان حال جماهير مانشستر يونايتد لباقي الفرق "تذكروا هذا التاريخ جيدًا، اليوم فقط سيستيقظ الوحش الذي اعتاد على بث الرعب في كل نفوس الفرق الإنجليزية". كانت