تفوقت على العقار والذهب.. البنوك «حصان 2018 الرابح»

استحوذ قطاع البنوك على النسبة العظمى من استثمارات الأفراد نتيجة قيام البنك المركزي برفع أسعار الفائدة وطرح البنوك العامة شهادات ادخار ذات عائد مرتفع وصل إلى 20%
تحرير:أمل نبيل ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٠ م
شهد عام 2018، استمرار الحكومة في استكمال إجراءات برنامج الإصلاح الاقتصادي، حيث قامت الحكومة بخفض الدعم على عدد من السلع والخدمات، من بينها الكهرباء والوقود وتذاكر مترو الأنفاق، وهو ما أسهم في رفع الموجة التضخمية خلال الأشهر التي تلت تطبيق تلك القرارات، في حين لم تشهد مرتبات موظفي القطاع العام أو الخاص سوى زيادة طفيفة لم تتناسب مع معدلات التضخم، وهو ما دفع المواطنين إلى البحث عن مصادر رزق إضافية من خلال استثمار الأموال التي يملكونها في قطاعات تدر عليهم أرباحا.
البنوك  البنوك والمؤسسات المالية هي الحصان الرابح خلال عام 2018، حيث نجح القطاع المصرفي في جذب القدر الأكبر من سيولة الأفراد، مدعوما بارتفاع أسعار العائد على الشهادات في البنوك مقارنة بالقطاعات الاستثمارية الأخرى. كانت البنوك العامة الكبرى قد طرحت شهادات استثمارية بعائد 20% في نوفمبر 2016، بالتزامن