بعد 3 سنوات.. 2018 عام الحسم في ملف «البريكست»

شهد عام 2018 العديد من المحطات المؤثرة في مشوار بريطانيا للخروج الرسمي من الاتحاد الأوروبي في العام المقبل.. وهو ما كان له آثاره الخاصة على مستقبل تيريزا ماي السياسي
تحرير:محمود نبيل ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٠ ص
بالرغم من مرور 3 أعوام تقريبًا على إعلان بريطانيا عزمها الخروج من الاتحاد الأوروبي بشكل رسمي، فإن التطورات التي شهدها هذا الملف خلال العام الجاري وضع "البريكست" ضمن الأحداث الأبرز خلال 2018، خاصة في ظل التطورات التي استجدت بشكل ملحوظ على هذا الملف. وعلى مدى عام 2018، استطاعت جهات التفاوض من بروكسل ولندن الوصول إلى صيغة مثيرة للجدل، أملًا في تحقيق الخروج الرسمي والفعلي لبريطانيا من اليورو في مارس من العام المقبل، ليكون بذلك حلم البريكست قاب قوسين أو أدنى من التحقق فعليًا.
وشهد العام الجاري عددا من المحطات الرئيسية لاتفاق البريكست، التي أسهمت في الاستقرار على صيغة أرضت كلا من بروكسل وتيريزا ماي، غير أنها لم تعرف حتى الآن طريق استرضاء الشعب البريطاني وممثليه في مجلس العموم. استفتاء شعبي في بريطانيا يكشف تغيرات واضحة في الآراء حول البريكست جولات تفاوضية على مدى العام الجاري،