مشهد رعب.. أحرقت طفلتها وكبلتها فى سلسلة كلب بالحمام

المتهمة سكبت الماء المغلي على جسد طفلتها البالغة من العمر 12 سنة وكبلتها بسلسلة كلب داخل المرحاض بحجة تأديبها.. الطفلة كانت تتبول لا إراديًا من شدة التعذيب والضرب
تحرير:سماح عوض الله ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:١٠ م
صراخ هستيري يخلع القلوب، الأهالي ينتفضون، كل يفتح باب شقته ويسأل"الصوت دا جي منين؟"، بملء حلقها كانت تصرخ وتبكي، صراخها كان يدوى فى أرجاء الشارع قرابة الساعة الواحدة ظهرًا، لكن لا أحد يجيبها، إنهم يبحثون، فيما يستمر الصراخ الممزوج بالوجع، كان الأمر لا يحتمل التجاهل أو السكوت عنه، انطلق الأهالي يفتشون عن مصدر الصوت الواهن، ووجدوا الشقة التى ينطلق الصراخ منها، دقوا الجرس وانتظروا استجابة، وكان الرد على طرق الأهالي، مزيدا من الهلع فى صراخ الصغيرة التي ينتفض جسدها وجعا وبردا.
وكأن لسان حال الطفلة فى صراخها ينطق :"أيوا أنا هنا إلحقوني بموت"، تلك كانت بداية إنقاذ طفلة عمرها 12 سنة، من الاحتجاز والتعذيب بمنطقة الطالبية، ولم يعد الأمر يحتمل الانتظار: "الصوت جي من هنا اكسروا الباب".."اتصلوا بقسم الشرطة فورًا".. "انجدوا البنت"، وبالفعل دخل الأهالي والشرطة إلى الشقة يفتشون عن الفتاة