محمد رضا.. «معلم السينما» الذي رحل صائمًا

أثبت محمد رضا أن النجومية ليست بحجم الدور، ولكن بالأداء المتميز، واشتهر بخفة ظل وروح كوميدية في معظم أعماله، ولم تمنعه ضخامة جسده من التنوع في الأدوار
تحرير:عبد الفتاح العجمي ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٠ ص
محمد رضا
محمد رضا
في 21 ديسمبر 1921، ولد أشهر "معلِمين السينما المصرية"، الفنان محمد رضا، بقرية الحمرة أسيوط، لأب يعمل موظفًا بالسكة الحديد، وهو أخ بين شقيقين، واسمه محمد رضا، وهو اسم مركب، واسم والده أحمد عباس، انتقل والده إلى السويس، فأقامت الأسرة هناك فترة طويلة، وظهرت موهبة الابن التمثيلية مبكرًا، حتى إنه كوّن فريق تمثيل بالمدرسة، ثم تخرج الابن بدبلوم الهندسة التطبيقية العليا عام 1938، وبعد تخرجه عمل في شركة بترول، وارتبط وتزوج في أثناء دراسته بالقاهرة، واصطحب زوجته لتقيم معه بالسويس، وهناك أنجب ابنته الكبرى "أميمة".
صارت حياته كمهندس بترول، إلا أن حبه للفن تمكن منه فغير مسار حياته، وفي أواخر الثلاثينيات نظمت مجلة "دنيا الفن" مسابقة لاختيار وجوه جديدة، وتقدم لها محمد رضا مع عدد كبير من المتسابقين، وكان المخرج صلاح أبو سيف أحد أعضاء لجنة التحكيم المكونة من عمالقة الفن، وبعد التصفيات حصل على المركز الثاني في المسابقة،