جثة ورأس مهشم ومريض سرطان.. تفاصيل جريمة بولاق

المجني عليها اتصلت بنجل شقيقتها لتعطيه حذاءين: "بتوع ابني الله يرحمه وأنت غالى عندي واسمك على اسمه".. المتهم قتلها لرفضها منحه مالا لعلاج نجله المريض
تحرير:هبه خالد ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٠٠ م
شقة المجني عليها
شقة المجني عليها
«الخالة والدة» ربما هذا ما دفع "أحمد" إلى اللجوء لخالته العجوز البالغة من العمر 80 عامًا، لحل ضائقته المالية ومنحه أموالا لتوفير جرعة العلاج اللازمة لطفله، الذى يعاني قصور وصول الدم إلى المخ، لكن للأسف لم تحقق الخالة رجائه، ووجدها تجيب عليه بثبات: "ليا ابن مات بالسرطان.. ومكنش معايا أعالجه"، فاستقبل ذلك الرد بحنق قوامه الرفض والإجرام، إذ استل عتلة كانت بحوزته بحكم عمله سمكريا، وهشم بها رأس خالته، وعقب ذلك خلع قرطها بدم بارد، وأخذ يفتش أرجاء الشقة بحثُا عن المال، ووجد 2700 جنيه، كان يقبل قدمها لتمنحه فقط 500 جنيه منها لعلاج نجله.
تفاصيل الجريمة شهد عليها شارع حسين مرعي المتفرع من الشارع العشرين ببولاق الدكرور؛ حيث انتقل التحرير لمقابلة أسرة الفقيدة، ليروي حفيدها "شريف" وهو يتحسر عليها: "هى اللى مربياني.. بعتبرها أمي وليست جدتي، لكن للأسف خالي قتلها لأن ابنه تعبان بمرض في مخه، بيجبله علاج كل شهر يجي بـ 3000 جنيه، هو غلبان ومحتاج