نواب يهاجمون الأزهر: قانون الأحوال الشخصية ليس دينيا

«أبو السعد» تطالب الأزهر بتوضيح أسباب قيامه بإعداد مشروع الأحوال الشخصية.. الباجا: قانون اجتماعي وليس دينيا.. وآخر يطالب الأزهر بالرد على مشاريع القوانين المحالة
تحرير:أحمد جاد ١٩ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٢٣ م
سادت حالة من الغضب بين عدد من النواب مقدمي مشروع قانون الأحوال الشخصية، بعد قيام مشيخة الأزهر بإعداد مشروع قانون خاص بها، دون النظر إلى مشروعات القوانين التي يتقدمون بها، لافتين إلى أن الدكتور أحمد الطيب سبق وأعلن من قبل أنه لن يتدخل في إصدار أي تشريعات خاصة بالأحوال الشخصية، وأن مسألة التشريع حق أصيل للبرلمان، ودور الأزهر مراجعة مواد القانون من الناحية الشرعية، وطالبت النائبة هالة أبو السعد، الأزهر بتوضيح أسباب قيامه بإعداد مشروع القانون، رغم أن ذلك ليس من ضمن اختصاصاته، ويوجد نواب انتهوا بالفعل من مشروع قانون في ذات الصدد.
وأضافت أبو السعد، أن الأزهر وفق تصريحات اللجنة التشريعية بمجلس النواب كان سببًا مباشرًا في تأجيل مناقشة البرلمان لمشروعات القوانين المقدمة من النواب، بسبب تأخره في إرسال رده وموقفه منها إلى اللجنة قبل عقد جلسات الحوار المجتمعي حوله، منتقدة بدء الأزهر في إعداد القانون على أساس إنصاف طرف دون الآخر، وتجاهل