منى فتو الحرة الجريئة.. إشارة التغيير في السينما المغربية

كاتبة، ناقدة وباحثة سينمائية . شاركت في تأسيس صحيفة الأسبوع المصرية وكتبت في مجالات عدة بها وشغلت منصب رئيس قسم الفن ونائب رئيس التحرير.
٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٧ م
بحضورها تكونت صورة جديدة في فضاء السينما المغربية، هذا ما يمكن قوله ببساطة عن الصبية التي تجرأت وكسرت الأشكال التقليدية، حين قامت ببطولة فيلم "حب في الدار البيضاء" دون أن يشغلها السؤال: وماذا بعد؟! الصبية هي منى فتو، التي لم تر نفسها أنثى مقيدة بالقواعد العتيقة البالية، وقررت رغم عمرها المبكر ألا تكون رقمًا محجوبًا في الردهات الخانقة.
باختصار وجدت "منى" في قبولها فيلم "حب في الدار البيضاء"، فرصتها لترتب أحلامها بطريقة أخرى. كانت واثقة، منحازة بكامل إرادتها إلى اختياراتها، حتى من قبل أن تخوض هذه التجربة وتعمل مع مخرج مثل عبد القادر لقطع، الباحث عن فتاة تستخدم عقلها أكثر من جسدها؛ وجه جديد يشبه سلوى بطلته الحرة، المتمردة، المتطايرة،