اغتصاب سائحتين وذبحهما.. رحلة الموت في جبال المغرب

الضحيتان كانتا في طريقهما لتسلق جبل توبقال وهي أعلى قمة في شمال إفريقيا ومقصد شهير لتسلق الجبال.. حيث نصبتا خيمة في مكان معزول يبعد نحو ساعتين سيرا من بلدة إمليل
تحرير:إسلام الشاذلي ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٢٦ م
"لا اللي صلى نجا ولا اللي اتفسح عاش"، جملة تلخص صورة مؤلمة رسمتها الجماعات الإرهابية وفي مقدمتها "داعش" بالمنطقة العربية، وكان المغرب آخر من طالته ريشة الدماء بعد هجوم شنه متطرفون على سائحتين وقتلهما بطريقة بشعة، حيث عثرت الشرطة المغربية على جثتي لويزا فيسترجر يسبرسن، طالبة دنماركية تبلغ من العمر 24 عامًا، وصديقتها النرويجية مارين أولاند، 28 عامًا، الإثنين الماضي، في منطقة جبل الأطلس المعزولة قرب إمليل على الطريق إلى قمة توبقال، ما تسبب في توقف حركة السياحة نسبيا وإلغاء حجوزات السياح، خاصة من دولتي النرويج والدنمارك، وتم القبض على 3 مشتبه بهم.
القتل ذبحًا عثرت الشرطة المغربية على جثتي السائحتين في واد بجبال الأطلس في الموقع المعزول، وإحداهما قتلت بالسلاح الأبيض كما بينت التحقيقات، فيما قطع رأس الثانية، ووجد على رقبتيهما آثار عنف بسبب أداة قطع، مع اشتباه في تعرضهما للاغتصاب. وفتح النائب العام في المغرب، تحقيقًا موسعًا، أمس الأربعاء، وقال إن