مافيا بيع الوهم.. حكايات من عيادات الطب النفسي

رغم أن عيادات الطب النفسي هى الأغلى سعرا في مصر فإن الشكاوى المتكررة هي عدم الشعور بأي تحسن بعد شهور وأحيانا سنوات، فهل تحولت هذه العيادات إلى مجرد أماكن لبيع الوهم؟
تحرير:رشا عمار ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ١١:٠٤ م
نظرة سريعة على مواقع حجز الكشوف الطبية، ستجد أن عيادات الطب النفسي الأعلى سعرا، أقلهم 300 جنيه، بينما تصل قيمة الحجز في عيادات مشاهير الأطباء إلى ألف جنيه بحد أقصى، الأمر الذي يثير فضولك للتعرف على نتائج زيارات المرضى لهذه العيادات، وهل تحقق نتائج فعلية أم أنها مجرد "بيزنس" لبيع الوهم. "التحرير" تواصلت مع عدد من المترددين على هذه العيادات لتعرف مزيدا من التفاصيل، وكانت المفاجأة إجماعهم أنها ليست سوى مراكز تجارية لجني الأموال، والنتائج بعد أشهر وسنوات صفر، مؤكدين أن مشاهير الأطباء يستخدمون اسمهم فقط وظهورهم الإعلامي لجذب المرضى ورفع سعر الكشف.
محمد علام (32 سنة)، يعمل محاسبا بإحدى الشركات، قال إنه بدأ زيارة الطبيب النفسي عام 2016 بعد وفاة والده ومروره بحالة نفسية سيئة، على أمل أن يساعده في تجاوز مرحلة الاكتئاب الصعبة. ظل محمد يتردد على الطبيب نحو عام تقريبا، حسبما قال لـ"التحرير"، ولم تكن أزمته في ارتفاع ثمن الكشف بقدر عدم شعوره بالتحسن.