بعد استقالة ماتيس.. العالم في انتظار فوضى ترامب

أعلن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس استقالته من منصبه، ليكون آخر الهاربين من سفينة إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الغارقة، وسط توقعات بتسبب استقالته في فوضى عالمية
تحرير:أحمد سليمان ٢١ ديسمبر ٢٠١٨ - ١١:٤٠ ص
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد أن قرار انسحابه من سوريا، تم بعد القضاء على تنظيم "داعش"، إلا أن تلك الخطوة كان له ردود فعل غاضبة داخل الإدارة الأمريكية، دفعت وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إلى تقديم استقالته من منصبه، قائلا "من الصواب بالنسبة لى أن أتنحى كي يتمكن ترامب من تعيين وزير دفاع له أفكار متقاربة معه"، ورأى البعض أن قرار وزير الدفاع بالانسحاب، يوم الخميس، بمثابة تحذير من شأنه أن يلقي بظلاله على الرئيس المتسرع الذي يرفض النصيحة، ويكره التعاون مع حلفاء أمريكا، ويرفض السير وفقا لقواعد القيادة الأمريكية.
وترى شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن ماتيس استطاع إلى حد ما إبقاء واشنطن في مسارها، حتى بعد أشهر من التقلبات المذهلة في الإدارة، وتراجع أسواق الأسهم، والأزمة القانونية التي تحيط بالبيت الأبيض. وأضافت أن اعترافه بأنه لم يعد قادرا على العمل مع قائد غير منتظم، قرر سحب القوات الأمريكية من سوريا، دون استشارة