سميرة عبد العزيز رفضته.. 2018 عام الهجوم على رمضان

دائما ما يحب محمد رمضان التباهي والتفاخر بنفسه ووصل الأمر إلى أن أطلق على نفسه «نمبر وان».. وهذا ما أغضب الكثيرين منه.. وتسبب فى عداوة بينه وبين زملائه في الوسط الفني
تحرير:ريهام عبد الوهاب ٢٢ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٨:٠٠ م
محمد رمضان
محمد رمضان
بداية عادية كأغلب الممثلين.. أدوار صغيرة وسعي إلى الوجود والانتشار، وحلم يراوده بأن يصبح واحدا من بين نجوم الصف الأول.. انطلاقة محمد رمضان كانت بدعم من الراحل عمر الشريف، الذي أشاد بموهبته واختاره ليكمل مسيرته الفنية، بجانب الشبه الكبير بينه وبين الراحل أحمد زكي، الذي ساعده لكي يدخل إلى قلوب المشاهدين سريعا في البداية، ونجوميته كانت مع «السبكي» الذي أنتج له الأفلام التي حققت إيرادات مرتفعة (الألماني، عبده موتة، قلب الأسد، واحد صعيدي، شد أجزاء)، فذاع صيته.
ولكن بقيت شبهة «البلطجة» تطارده بسبب نوعية الأفلام التي يقدمها، مما جعله يتراجع عن هذا ويقدم أعمالا مختلفة مثل فيلم «الكنز» الذي أكسبه حب نوعية أخرى من الجمهور. ويعد 2018 عام الهجوم على النجم الأسمر من قبل زملائه بالوسط الفني، خاصة بعد أن أصابه داء «نمبر وان»، الكلمة