التموين في 2018.. أوله رشوة وآخره حذف مواطنين

عام حافل على وزارة التموين والتجارة الداخلية.. بدأ بسلسلة من الإجراءات تعد الأكثر حسما في إطار التطوير الفني لمنظومتي الخبز والسلع التموينية
تحرير:أسماء فتحى ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٥٠ م
بدأ عام 2018 داخل وزارة التموين والتجارة الداخلية بما عرف "بأكبر قضية رشوة" فى تاريخ الوزارة، حيث استطاعت الرقابة الإدارية مصادرة 2 مليون جنيه فى حوزة رئيس الشركة القابضة السابق اللواء علاء فهمى، ومستشاري وزير التموين والتجارة الداخلية، إثر إلقاء القبض عليهم لحصولهم على رشوة من إحدى الشركات الموردة للوزارة، وانتهى العام بقضية لا تقل أهمية وهى الحذف العشوائي لبعض المواطنين من بطاقات التموين نتيجة لعملية الفرز والتحديث التى استمرت لنحو ثلاثة أشهر متصلة، بعدها تم فتح باب التظلمات للمواطنين لعودتهم مرة أخرى في حصص الدعم.
يناير: دخل قرار وزير التموين رقم 217 لسنة 2017 بكتابة الأسعار على المنتجات والسلع في أثناء عرضها، حيز التنفيذ، وطبقًا للقرار تقوم لجنة من الوزارة بمتابعة السوق ومصادرة المنتجات غير المدون عليها الأسعار، إلا أن هناك تعديلا أجري عليها بكتابة السعر على الأرفف دون الاشتراط على طباعته على العبوة. فبراير: