الهدنة أو الغضب.. البشير أمام أمرين بسبب الاحتجاجات

تحرير:وكالات ٢٢ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٤٣ م
دعا رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي، الرئيس عمر البشير إلى قبول التغيير والاستماع إلى مطالب المتظاهرين قائلًا: «التحركات السلمية مشروعة قانونيا، ومبررة بواقع تردي الأوضاع المعيشية»، مشيرا إلى سقوط 22 شهيدا واعتقال عشرات المعارضين، قائلًا: «في السودان نحن نقول الشعب يريد نظام جديد»، متابعًا: نؤيد التعبير السلمي وندين القمع المسلح ونناشد القوى الأمنية عدم البطش بالمواطنين، داعيا إلى تسيير موكب جامع تشترك فيه كل القوى السياسية والمدنية بأعلي ممثليها لتقديم مذكرة للرئاسة تقدم البديل لتنقل الأمر من العشوائية إلى التخطيط.
وأشار إلى أن هناك دعوات سيتم توجيهها للمعارضة للاتفاق على نص المذكرة وموعد المسيرة، مشددًا على أنه إذا تجاوب النظام كان بها وإذا رفض فعليه أن يواجه غضب الشعب وسندعو إلى إضراب عام، حسب سبوتنيك. وفي حديثه عن ثورات الربيع العربي، اعتبر أنها بلغت غايتها في تونس ومصر، وقال: "سوريا وليبيا واليمن، الثورة وجهت