لماذا يتبنى داعش هجمات إرهابية لم يرتكبها؟

فقدان التنظيم لأراضيه جعله يعيش حالة من التخبط ودفعته بجانب تبني هجمات إرهابية لم يكن يد لها فيها إلى إتباع أساليب أخرى، منها الابتزاز والاختطاف طلبا للفدية وعمليات السطو
تحرير:فاطمة واصل ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:١١ ص
خلية البيتلز الإرهابية
خلية البيتلز الإرهابية
يحاول تنظيم داعش الإرهابي، إعادة ترتيب أوراقه عبر عديد من الخطط آخرها كان اتباع أسلوب حرب العصابات، وسبق ذلك استحداث تنظيمات جديدة مثل الرايات البيضاء وأنصار البخاري وأنصار الفرقان، بالإضافة إلى إعدام أكثر من 300 مقاتل من أتباعه، وذلك من أجل العودة إلى الصورة مرة أخرى، خاصة بعد فقدانه السيطرة على حوالي 98% من الأراضي التي استولى عليها في سوريا والعراق، الأمر الذي قضى على مشروع الدولة الإسلامية الذي كان يسعى إليه التنظيم، ويُظهر حالة من التخبط الشديد.
حادث ملبورن   في الساعة الرابعة و20 دقيقة عصرا بالتوقيت المحلي لمدينة ملبورن الأسترالية، يوم 9 نوفمبر الماضي، سمع شهود عيان سمعوا دوي انفجار وشاهدوا سيارة وهي تحترق، في شارع بورك، وسط المدينة، وتفاجئوا بشخص يحمل سكينا واعتدى على 3 أشخاص، أصيب اثنان ولقى الأخير مصرعه، وأعلنت شرطة ولاية فيكتوريا