مفاجأة.. زوجة «ماندو الوايلي» مش خاينة واتقتلت ظلم

الجيران: "ست حسنة السمعة وصاحبة مرض سكر تقضي اليوم مع أمه وعيالها".. إبتسام: دي كانت صحتها على قدها والمرض هدها.. جار: "كذاب وسابها ليه في 3 مرات اللي بيقول خانته فيهم؟!"
تحرير:هبه خالد ٢٤ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:١٠ م
«شوفي يا دنيا هرميلك طنط شيماء من البلكونة».. بذلك ظنت الفتاة أن عمو ماندو الذي يسكن قبالهم في الطابق الرابع بالوايلي يمازحها، أو أنه يحمل زوجته بين يديه لتعبها المستمر بمرض السكري الذي أنهك قواها وهو مابدا من شحوب وجهها، قبل أن تخرسها الصدمة، وتشاهد جارها يلقي بالفعل بزوجته المريضة من الطابق الرابع لتسقط ويتهشم جسدها النحيل، ولم تصدق عيناها ما رأته في التو خاصة بعدما أخرج الزوج سيجارة وأشعلها في هدوء كأنه لم يلق بأم طفليه للتو، ليقدم الزوج رواية خيانة زوجته المجني عليها، وهي الرواية التي بددتها شهادات الجيران بالتأكيد على حسن سمعة جارتهم.
"التحرير" انتقلت إلى مسرح الجريمة للوقوف على الوجه الآخر للحقيقة.. مشهد موت "والد دنيا" يروي ما حدث مع ابنته التي بالكاد تجاوزت الـ15 عاما من عمرها، عندما كانت تقف في شرفة المنزل في طابقه الرابع أمس، فرأت "ماندو"، الذي يسكن مع زوجته شيماء وطفليه (ملك، 4 سنوات، وياسين 3 أعوام)، وهو يحمل زوجته فى البلكونة،