الأزهر يستعرض جهوده فى دعم القدس.. والطيب كلمة السر

الأزهر يحتشد لنصرة القدس.. والإمام الأكبر يعلن 2018 عاما للقدس.. ويخصص برنامجه للتوعية بتاريخ القدس وهويتها.. وقوافل مساعدات طبية وغذائية لدعم أهالي غزة
تحرير:باهر القاضي ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٠ ص
القدس
القدس
لم تغب القضية الفلسطينية عن صدارة اهتمامات الأزهر الشريف وأولوياته، فهي قضيته الأولى التي يسخر لها الكثير من الجهد والعطاء، إلا أن عام 2018 شهد زخما غير مسبوق فيما يتعلق بدعم الأزهر لفلسطين وشعبها، بما يترجم إدراك الأزهر وإمامه الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لخطورة التحديات التي تواجه قضية العرب والمسلمين الأولى. وفي موقف غير مسبوق، أعلن الإمام الأكبر رفضه القاطع لطلب رسمي من نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، للقاء في مشيخة الأزهر، مطلقا مقولته التي صارت نبراسا يحتذى: «كيف لي أن أجلس مع من منحوا ما لا يملكون لمن لا يستحقون».
رفض قاطع.. وبيان داعم   وكذلك أصدر الطيب بيانا أعلن فيه دعم الأزهر الكامل للشعب الفلسطيني في نضاله المشروع من أجل تحرير أرضه وحماية مقدساته، قائلا: «لتكن انتفاضتكم الثالثة بقدر إيمانكم بقضيتكم ومحبتكم لوطنكم.. ونحن معكم ولن نخذلكم». مؤتمر عالمي.. وحضور حاشد وشهد "مؤتمر الأزهر العالمي