حل المجلس التشريعي.. هل يعمق الانقسام الفلسطيني؟

حركة حماس أعلنت رفضها قرار المحكمة الدستورية بحل المجلس التشريعي.. حيث أكدت أنه ليس له أي قيمة دستورية أو قانونية.. ولا يعدو كونه قرارا سياسيا لن يغير من الواقع شيئا
تحرير:وفاء بسيوني ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٤:١١ م
يبدو أن حركة "حماس" فقدت التمثيل القانوني الوحيد لها في مؤسسات السلطة الفلسطينية بالإعلان عن حل المجلس التشريعي، بعد أن قضت المحكمة الدستورية بحل المجلس والدعوة إلى انتخابات تشريعية خلال ستة أشهر، وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس التزامه بقرار المحكمة. الرئيس الفلسطيني كشف عن كيفية وصول قضية حل المجلس التشريعي إلى المحكمة الدستورية، حيث قال: "بالنسبة لموضوع حماس، نحن تكلّمنا في بداية الإجراءات بإلغاء المجلس التشريعي الذي لم يعمل منذ 12 سنة لكن حصل حديث هنا في المجلس المركزي في هذا الموضوع وسواه".
وأضاف: "كان لا بد من إجراء قانوني، فكانت النتيجة أنه لا بد أن نسأل القضاء، فذهب أناس إلى القضاء يشتكون، فكانت النتيجة أن القضية وصلت إلى المحكمة الدستورية". ولم يعلن عن عقد هذه المحكمة سابقاً، غير أن محللين قالوا لوكالة "فرانس برس" إنه ما دام رئيس السلطة الفلسطينية أعلن ذلك فهذا يوجب عليه الدعوة لانتخابات