صلاح عيسى.. اليساري الذي أحب سجانه وكره محرره

اليوم مرت سنة على توديعنا الصحفي الكبير صلاح عيسى.. اليساري الذي دفع ثمن مواقفه بالاعتقال مرتين.. واتهم بعد ذلك بمخالفة مبادئه.. وأيا كان موقفك منه فلا يمكن إغفال قيمته
تحرير:السيد نجم ٢٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٠ ص
يقولون إن الأمل يولد من رحم المعاناة، وهذا المثل ينطبق على الكاتب الصحفي صلاح عيسى، وهو ابن أسرة ريفية متوسطة الحال من إحدى قرى الدقهلية، وقد تزامن مولده مع أزمة مالية لحقت بعائلته، فكان لها الفضل في تشكُّل وعيه منذ صغره، ليصبح شغفًا برصد الحالة الاجتماعية ليس لأسرته فقط، ولكن لمجتمعه القروي أيضًا، ثم يصير واحدا من أبرز المؤرخين للحالة الاجتماعية في مصر.. "عيسى" تأثر كثيرا بوالده فيقول: "شجعني والدي على القراءة بمنحي مصروفاً لشراء الكتب"، فتجد أنه منذ نعومة أظفاره قرأ لأبرز أدباء مصر، واطلع على الصحف بمختلف اتجاهاتها، وعلى رأسها "المصري".
محطات عديدة يمكن أن تستوقفنا في رحلة عيسى الصحفية، فكان منذ البداية مهتما بالفئات الشعبية والفقيرة، وهذا بالطبع يعود، كما لفتنا سابقا، إلى الحالة الصعبة التي مرت بها أسرته، كما تبين كتاباته الأولى مدى تأثره بالأمثال العامية والمواويل التي حفظها عن والدته، وهذا ما تحدث عنه لاحقا أيضًا، وقد منحت أسرته