«التعديات على النيل»..مخالفات تنتهك القانون والدستور

يعاني كورنيش النيل من الإشغالات التى أصبحت عائقا بينه وبين المارة، وهو ما يخالف قانون نهر النيل، وعلى رأس هذه الإشغالات المراكب العائمة المخالفة لشروط التراخيص
تحرير:هالة صقر ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٤:١٠ م
"كلُّ المَناهِلِ بَعدَ النِّيلِ آسِنَةٌ" هكذا تغنى أمير الشعراء أحمد شوقى تعبيرا عن حبه لنهر النيل، فالنيل يعد من أهم مقاصد الكتاب والمثقفين والعشاق والسائحين والفقراء والأغنياء، والصغار والكبار، ولا يخلو الكورنيش ليلا أو نهارا من محبى نهر النيل، ولأن النيل هبة من الله للجميع، اشترطت القوانين والهيئات والحكومات أن يكون حقا للجميع، لذا منعوا كل ما يحجب رؤيته عن المواطن، ولكن كان المنع حبرا على ورق، فالإشغالات أصبحت تسيطر على معظم الكورنيش دون رادع.
المراكب العائمة  لا تقتصر إشغالات كورنيش النيل على نصبات الشاي والباعة الجائلين، وإنما تصل إلى مياه النيل أيضا، متمثلة فى المراكب العائمة، والتي أصبحت كابوسا يؤرق سكان العقارات المطلة على النيل.  الاعتراض ليس على إنشاء المطاعم والكازينوهات العائمة، لأن القانون يسمح بتواجدها، ولكن ما يؤرق المواطنين