عائلات الملاعب.. بين التوهج والتوريث «3»

اشتهرت الكرة المصرية بوجود عائلات تمارس اللعبة بداية من الأب ومرورا بالأبناء أو الأشقاء الذين لعبوا معا في نفس الفريق.. وهو الأمر الذي عرفته ملاعبنا منذ زمن بعيد
تحرير:كريم مليم ٢٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٤٩ ص
شهدت ملاعب كرة القدم المصرية تألق واهتمام العائلات باللعبة، بداية من الأجداد ومرورا بالأبناء وحتى الأحفاد، حيث ينقل العديد من نجوم المستطيل الأخضر، تألقهم وشهرتهم إلى أبنائهم لاستكمال مسيرة التوهج مع الأندية في الملاعب بعد الاعتزال، فمنهم من تنطبق عليهم مقولة «ابن الوز عوام»، واستطاعوا أن يكتبوا أسماءهم بحروف من ذهب، بعدما لمعوا أكثر من آبائهم، وتركوا بصمات لا يستطيع أحد أن ينكرها على الإطلاق، وهناك لاعبون أيضًا لم ينجحوا في استكمال مسيرة آبائهم الكروية وضلوا الطريق، لأنهم دخلوا المجال ليس لأنهم يمتلكون الموهبة بل بالتوريث.
واستعرضنا في الحلقة الأولى والثانية مجموعة من أبرز عائلات الملاعب في الكرة المصرية، وفيما يلي نرصد مجموعة أخرى: عائلة شحاتة  عائلة شحاتة التي مثلها المعلم حسن شحاته أفضل من أنجبت الملاعب المصرية والعربية مهاجم من طراز فريد مع الزمالك في فترة السبعينيات وأوائل الثمانينيات حتي حصل علي لقب المعلم