تسونامي السودان.. المعارضة تفجر غضب الشعب ضد البشير

ما حدث من احتجاجات كان بسبب ما صنعته الحكومة جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية بالبلاد التي انعكست على الأوضاع المعيشية للمواطنين، ونتجت عنها أزمة معيشية
تحرير:أمير الشعار ٢٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٢٢ م
رغم تعهد الرئيس السوداني، عمر البشير، باتخاذ إجراءات اقتصادية لتوفير حياة كريمة للمواطنين، وذلك في أعقاب الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، فإن الغضب الشعبي أصبح هو اللغة السائدة في الأراضي السودانية، ليتنامى بوتيرة أسرع ضد سلطات البشير الذي وصل إلى الحكم منذ 29 عامًا، نتيجة استخدام قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مشجعين لكرة القدم احتشدوا في أحد الطرق وسدوه، لتعلو الهتافات المطالبة بالحرية والعدالة، وصولا إلى العصيان المدني وتنحي الرئيس.
البداية، تواصلت الاحتجاجات في مدن وولايات السودان احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار في البلاد، بينما أطلق ناشطون دعوات إلى ما سموه "تظاهرة مليونية" تجاه القصر الرئاسي الثلاثاء القادم. وحث تجمع المهنيين قواعده للمشاركة في الموكب الذي سينطلق من منتصف العاصمة عند الواحدة ظهرا ويتوجه صوب