"الكنيسي" يكشف كواليس استقالته من نقابة الإعلاميين

نقيب الإعلاميين: تحويل قضية تعديلات قانون النقابة لمسألة شخصية أمر محزن.. والمواد الـ6 المطلوب تعديلها يشوبها عوار قانوني ودستوري.. ولا أعلم ما سبب رفض التعديلات 3 مرات
تحرير:أحمد سعيد حسانين ٢٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٠ م
كشف الإعلامي حمدي الكنيسي، نقيب الإعلاميين، أسباب استقالته من رئاسة اللجنة التأسيسية بالنقابة، موضحا أن لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب تعمدت تجاهل طلبنا بتعديل 6 مواد من قانون النقابة كونها تمثل عوارا قانونيا ودستوريا، قائلا "لا أعرف ما سبب هذا التصرف الشخصي من قبل رئيس اللجنة تجاهي، رغم أن التعديلات المطلوبة ضرورية لأنها تشكل مخالفة قانونية يمكن لأي محامي أن يرفع دعوى ليسقط قانون النقابة في أي وقت اذا ما استمرت". وتابع الكنيسي في تصريحاته لـ"التحرير"، أن تحويل تلك القضية إلى مسألة شخصية من قبل اللجنة أمر محزن
واستطرد قائلا،"أنا شخصيا أكبر من منصب النقيب، وناضلت من أجل النقابة لسنوات طويلة والدولة أعطتني ثقتها، ولا أعرف ما السبب وراء هذا الموقف من النقابة". وتساءل الكنيسي،"هل يعقل ألا يكون هناك جدول منتسبين بالنقابة؟، وهل يعقل ألا يكون لدينا الحق في متابعة برامج التوك شو؟"، وهل يعقل أن يتم تقديم التعديلات