السادات في عين المثقفين.. هجوم شرس أو مدح متعمد

12 كتابا قام السادات بتأليفها، حيث إنه كان يضع نفسه ضمن الكتاب والمثقفين، ومنها كتاب "البحث عن الذات" سيرة ذاتية له، وهو الكتاب الذي له شهرة كبيرة وترجم إلى عدة لغات.
تحرير:نجوى عبدالحميد ٢٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٧:٠٠ م
العديد من الكتب تناولت سيرة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، ليس فقط في مصر والعالم العربي، بل ظهرت كتب إنجليزية وفرنسية وأمريكية وحتى إسرائيلية عنه، خاصة بعد أن حصل على جائزة نوبل للسلام، الكثير من الكتب خاصة التي ظهرت في مصر كانت عبارة عن مديح مع تحويل السادات إلى أسطورة تاريخية، وإعطائه صورة البطل المنقذ، بينما هناك كتابان فقط منعا من النشر في مصر في البداية، وهما من استطاع كتابهما الهجوم بشراسة على السادات. ومن بين مئات الكتب هناك 5 كتب استطاعت أن تلقي نظرة قريبة جدا على السادات الإنسان والرئيس.
خريف الغضب رغم مرور أكثر من 30 عاما على طرح أول طبعة للكتاب باللغة العربية في بيروت في عام 1983 إلا أنه ما زال الأشهر بين ما كتب عن السادات، قد يكون السبب هو سمعة كاتبه محمد حسنين هيكل أو الهجوم الشرس الذي عبر فيه هيكل عن غضبه من سياسات السادات بعد وفاته، وأن مقتله كان نتيجة مباشرة لأسلوب السادات