تركيا تحذر سوريا.. هل يشن أردوغان هجوما على الأسد؟

المستجدات الأخيرة بعد الانسحاب الأمريكي دفعت تركيا إلى التريث لفترة فيما يتعلق بإطلاق العملية العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني في شرق الفرات شمالي سوريا
تحرير:أمير الشعار ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٠ ص
لا تزال تركيا تعيش حالة من التخبط في ظل انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي السورية، لاسيما أن أنقرة أصبحت بدون حليف استراتيجي على الأرض، ويضعها في مواجهة الأكراد والتنظيمات المسلحة، إضافة إلى أن القوات السورية تنتشر بالقرب من نقاط المراقبة التركية، وهو ما يشعل حرب جديدة، خصوصا في حال إقدام الجيش العربي السوري بالتعدي على جنود أردوغان، الأمر الذي دفع السلطان العثماني إلى استباقة الحدث وتوجيه تحذير إلى نظام بشار الأسد من التفكير في أي اعتداء، قد يرتد على الجيش السوري.
وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، إن القوات التابعة للحكومة السورية لن تجرؤ على مهاجمة القوات التركية المتمركزة في نقاط المراقبة، مضيفا "هم يعرفون أننا سنهدم الدنيا على رؤوسهم إذا أقدما على أي اعتداء". وأضاف "كالن" "اتفقنا على ذلك مع روسيا وإيران.. أي أن الدول الثلاث الضامنة توصلت لاتفاق