هل تنهي إصلاحات أردوغان الاقتصادية أزمة تركيا؟

مؤشر أسعار المستهلكين في تركيا ارتفع في نوفمبر بـ21.65% على أساس سنوي، كما ارتفع مؤشر أسعار المنتجين بـ38.54% وكان معدل التضخم قد سجل 25% في سبتمبر الماضي
تحرير:أمير الشعار ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:١٢ م
تسببت الأوضاع الاقتصادية الصعبة في تركيا في حدوث أزمات متتالية باتت تعصف أكثر وأكثر بالاقتصاد التركي، خصوصا بعد تظاهر آلاف الأتراك في شوارع إسطنبول تطالب بالعدالة والحرية والخبز والعمل، احتجاجا على تدني مستوى المعيشة والبطالة وتراجع العملة التركية، وتدني المستوى الاقتصادي للبلاد، الأمر الذي دفع حكومة "العدالة والتنمية" إلى الإعلان عن بعض الإجراءات، التي ستدخل حيز التنفيذ بداية 2019، إلا أن هناك مخاوف من خطوات الإصلاح، نظرا لإحداثها نتائج عكسية منتصف 2018.
البداية، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: إن "تركيا ستخفض أسعار الغاز الطبيعي 10% للمنازل والشركات في 2019"، مضيفا أن أسعار الكهرباء للمنازل ستُخفض 10% أيضا.  بينما صرحت وزيرة العمل التركية زهراء زمرد سلجوق، بأن تركيا ستزيد الحد الأدنى للأجور بنسبة 26% في 2019 ليصبح 2020 ليرة شهريا.  صحيفة