موازنة إيران.. القطاع العسكري أكبر الخاسرين

روحاني اعترف بتأثير العقوبات الأمريكية على سوق العملات في إيران، وأثرت على مستوى معيشة الشعب، مقرًا بأن مدخرات بلاده من العملات الأجنبية وصلت إلى صفر
تحرير:وفاء بسيوني ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٩ م
كشف مشروع موازنة إيران للعام المالي المقبل، عن تقليصات كبيرة في تمويل العديد من القطاعات في مقدمتها مخصصات وزارة الدفاع والحرس الثوري والباسيج، تلك التخفيضات التي أقرها الرئيس الإيراني حسن روحاني، أرجعها إلى ما وصفه بظلم العقوبات الأمريكية التي أحدثت حسبه تأثيرا عميقا في اقتصاد البلاد. وحمل مشروع موازنة 2019 الذي قدمه الرئيس الإيراني لمجلس الشورى (البرلمان)، تهاوي الموازنة إلى النصف مقارنة بالموازنة السابقة، مقرا بإعدادها وفق العقوبات الأمريكية.
وأوضح روحاني أمام البرلمان في كلمة بثها التلفزيون الرسمي مباشرة، أن قيمة مشروع الموازنة تبلغ نحو (47 مليار دولار بسعر السوق الحرة) للسنة الفارسية المقبلة، التي تبدأ في 21 مارس 20191، داعيًا إلى تقليص القطاع الحكومي، وتقليل اعتماد الحكومة على إيرادات النفط، حسب "رويترز". ولدى إعلانه أول موازنة بعد إعادة