صقور مصرية.. هواة يجددون تراث الفراعنة (صور)

هواة الطيور الجارحة: الفراعنة أول «صقارة» في العالم وأنشأوا معبدا في إدفو باسم حورس الذي يُرمز له بالصقر.. ونطالب بالتقنين.. وعلم مصر عليه صقر وليس نسرًا
تحرير:مايكل سمير ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٢:٠٠ ص
قدّس الفراعنة الطيور والحيوانات، وأخذوا منها آلهة لهم، ورسموها على جدران المعابد، وقاموا بتحنيطها، ووضعوها معهم في مقابرهم، وذلك ما أكدته الاكتشافات الأثرية بوجود العديد من القطط والكلاب والقرود والصقور، وهم أول من استطاعوا أن يدربوا الحيوانات والطيور على طاعتهم، ومن ضمنها الطيور الجارحة، كالصقور والعقبان، حسب «الاتحاد العالمي للصقارة»، إذ شبهوها بالروح الصاعدة إلى النجوم على شكل صقر برأس إنسان، واعتقدوا أن الصقر هو روح الإله حورس، التي تحمي الملك، وأنشأوا معبدًا باسمه في إدفو.
ويعود اختيار الفراعنة للصقر، لأنه طائر نبيل لا يهاجم أوكار أو أعشاش الطيور، ولا يأكل الجيف «الحيوانات الميتة»، كما تفعل النسور، بل يصطاد فريسته وهي طائرة أو تجري في محاولة الهرب منه حتى يمنحها فرصة للنجاة. وانتشرت تربية الطيور الجارحة في العديد من الدول على مر العصور، كهواية أو نقل الرسائل