رئيس بوجهين.. زيارة العراق تضع ترامب في مرمى النيران

أثارت زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للعراق مزيجا من ردود الفعل داخل الأوساط السياسية بالولايات المتحدة بعد أن أظهرت أحاديثه الإعلامية تجاهل دور قواته بالخارج
تحرير:محمود نبيل ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٣ ص
على الرغم من حرص الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على توجيه رسائل واضحة المعالم للجيش والأوساط السياسية في بلاده من وراء زيارته المفاجئة للعراق، فإن الانتقادات اللاذعة عرفت طريقها بقوة إلى شخص الرئيس، بسبب مواقفه السابقة من تواجد القوات الأمريكية في عدد من البقاع الساخنة حول العالم. ولم تستطع الزيارة التي عول عليها الرئيس الأمريكي كثيرًا، تخفيف حدة النقد الموجه لقراره بسحب القوات من سوريا خلال الأيام القليلة الماضية، لا سيما وأن زيارته للعراق برفقة زوجته ميلانيا، أتت بعد العديد من الأحاديث الإعلامية غير الموفقة لترامب.
وحسب صحيفة "يو إس إيه توداي" الأمريكية، فإن تصرف دونالد ترامب -وإن بدا في ظاهره رائعًا- أثار موجة من الغضب الواسع داخل المشهد السياسي الأمريكي، لا سيما أن الرئيس على مدى عامين تهرب من بعض الأسئلة التي وجهت إليه فيما يتعلق بزيارة القوات الأمريكية المتواجدة في البقاع الساخنة بمنطقة الشرق الأوسط. رغم وفاته..