روسيا المستفيد الأول من الصدام بين ترامب واليورو

من المنتظر أن يشهد العام المقبل اشتعالا للصراع التجاري والسياسي بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.. وذلك حال تغاضي ترامب عن تأييد إصلاحات بروكسل للتجارة العالمية
تحرير:محمود نبيل ٢٩ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥٢ م
يبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب -بحكم ميوله الاقتصادية- يهوى الدخول في حروب تجارية، فبعد صدامه على مدى العام الجاري بالصين، من المنتظر أن تحمل 2019 بداية لحرب تجارية جديدة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي. الخلافات الخاصة بالتجارة باتت الآن تُهدد أحد أقوى التحالفات السياسية في التاريخ، خاصة أن الولايات المتحدة متمثلة في ترامب تبحث -دون النظر لاعتبارات أخرى- عن كيفية تحقيق مصالحها الخاصة حتى وإن كانت على حساب مواءمات سياسية وعوامل أخرى.
وحذر السفير الأمريكي السابق لدى الاتحاد الأوروبي أنطوني جاردنر، من أن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية واليورو يمكن أن تتعمق أكثر في عام 2019، وذلك إذا استمر دونالد ترامب في رفض مساعدة بروكسل في إصلاح منظمة التجارة العالمية. ترامب يحذر أوروبا من التعامل مع إيران: «سنفرض عقوبات» وفي