والدة قاتل سائحتي المغرب تكشف تفاصيل جديدة

تحرير:التحرير ٢٩ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٨ م
السائحتان
السائحتان
بعد مرور 12 يوما على حادث مقتل سائحتين من النرويج (مارين يولاند 28 عاما) والدنمارك (لويسا فستراجر جيسبرسن 24 عاما) في المغرب، اللتين لقيتا حتفهما، يوم 17 ديسمبر الماضي، خرجت عزيزة مبارك والدة عبد الصمد الجود، مدبر الجريمة، عن صمتها لتكشف تفاصيل جديدة، نقلتها صحيفة «B.T» الدنماركية، اليوم السبت، إذ كشفت أن ابنها اتفق مع شباب مغربي على الذهاب لسوريا للقتال هناك لكنهم تراجعوا في اللحظة الأخيرة، وتم سجنه من قبل لمدة عام لأنه كان يرغب في السفر إلى سوريا، لكنه خرج بعد 9 أشهر فقط.
«بعد إطلاق سراحه كان شخصا طبيعيا ولم تظهر عليه أي بوادر تطرف، ومارس حياته بشكل طبيعي، حتى أنه تزوج، ولديه ابنة تبلغ من العمر 4 سنوات وزوجته حامل»، تقول الأم، مطالبة السلطات بالإفراج عن ابنها وألا يأخذوه منه، وتوضح الأم وابنها الآخر، أن «عبد الصمد» لم يكن شخصا سيئا على غرار ما أكده جيران وأقارب باقي