أردوغان ينتهك الدستور التركي.. والمعارضة تنفجر غضبا

يخشى الحزب الحاكم من إمكانية خسارة بلدية إسطنبول في الانتخابات المقبلة، التي توصف بالأصعب على الحزب، الذي يعاني من الآثار المترتبة على الأزمة الاقتصادية
تحرير:أمير الشعار ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:٢٩ ص
يوما بعد يوم يواصل الرئيس التركي رجب طيب أروغان مساعيه نحو الديكتاتورية من خلال تكريس سلطاته وانتهاك الدستور التركي الذي يهدف إلى تحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية، إلا أن أردوغان قرر تجاوز القانون بترشيح آخر رئيس للوزراء ورئيس البرلمان الحالي قبل الانتقال إلى النظام الرئاسي بن علي يلدريم كمرشح عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، لبلدية إسطنبول، وهو الأمر الذي لاقى معارضة شديدة من قبل أحزاب المعارضة التي سارعت إلى انتقاد أردوغان، والتهديد بمظاهرات عارمة للإطاحة بالنظام.
وعمل أردوغان على إعادة يلدريم إلى المشهد السياسي للإبقاء على رفيقه، من خلال ترشيحه لتولي منصب عمدة إسطنبول العام المقبل، كمرشح عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.   ويعد يلدريم آخر رئيس وزراء في تاريخ تركيا الحديث، مع الانتقال إلى النظام الرئاسي، الذي باتت فيه الصلاحيات التنفيذية بالكامل بيد