تملك 14 قاعدة عسكرية.. من يملأ فراغ أمريكا في سوريا؟

بعد 4 سنوات من القتال ضد داعش في إطار التحالف الدولي أعلنت أمريكا يوم 19 ديسمبر الجاري الانسحاب من سوريا بزعم أن حربها ضد التنظيم انتهت وذلك رغم تحذيرات الأمم المتحدة
تحرير:فاطمة واصل ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠١:٥٩ م
قوات التحالف في سوريا
قوات التحالف في سوريا
«بعد العنف المتواصل في العراق بسبب صعود تنظيم داعش على الساحة، تكثف الولايات المتحدة الأمريكية من قواتها المسلحة في المنطقة، ولدينا قرابة 800 جندي يستقرون في مقر سفارتنا بالعراق، والقنصلية العامة في أربيل»، هكذا أعلن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، في شهر يوليو 2014، الأمر الذي مثل وقتها بدء الحرب على تنظيم داعش، الذي أعلن دولته في سوريا والعراق، وفي 4 يوليو قصفت قاذفة قنابل أمريكية قاعدة «أسامة بن لادن» العسكرية في قرية أقيريشا السورية، وحاول 12 فردا من قوة «دلتا» التابعة للقوات الخاصة الأمريكية إنقاذ المصور الصحفي جيمس فولي.
بعد ذلك أغلقت القوات الأمريكية الطريق المؤدي للرقة، ودخلت في أول اشتباك مع قوات تنظيم داعش الإرهابي، ونجحت الصاعقة البرية (الكوماندوز) الأمريكية في قتل عدد من المسلحين، في مقابل إصابة جندي أمريكي، وبعدها تأكدت القوات الأمريكية أن الرهائن ليسوا في هذه المنطقة فانسحبوا، وفي محاولة أخرى لإنقاذ «فولي»،