احتجاجات السودان.. زحف نحو القصر ووعود بالإصلاحات

الشرطة السودانية استخدمت الغاز المسيل للدموع والهراوات مع حملة اعتقالات واسعة، بينما شهدت العاصمة الخرطوم، حضورا أمنيا كثيفًا استعدادا للموكب الثاني لتجمع المهنيين
تحرير:أمير الشعار ٣١ ديسمبر ٢٠١٨ - ٠٢:٢٦ م
يوما بعد يوم تتزايد وتيرة الدعوات الرافضة لتردي الأوضاع الاقتصادية في السودان، لتصل إلى مرحلة الذروة، خصوصا بعد أن لقي نحو 19 شخصا من المتظاهرين مصرعهم على يد قوات الشرطة، لتتعالى الصيحات المناهضة للحكومة لانتهاكها حق المتظاهرين الدستوري والقانوني في التعبير عن الرأي لتصل إلى مطالبة الرئيس بالتنحي، الأمر الذي دفع عمر البشير إلى مناشدة المحتجين بالصبر والحكمة وعدم الانجراف نحو الخراب وتدمير الممتلكات العامة، مناشدا قوات الشرطة أيضا عدم استخدام وسائل العنف ضد المحتجين، حرصا على سلامتهم.
وسرعان ما دعت هيئة تجمع الاتحادات المهنية المستقلة، الشعب السوداني إلى تنظيم مسيرة إلى القصر الرئاسي في الخرطوم اليوم للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير. وأعلن التجمع عن إضراب عام عن العمل ينفذه قطاع المحامين والمحاميات، قائلًا: إن "الإضرابات والاحتجاجات تأتي دعمًا للشعب السوداني، واستنكارًا لقتل المتظاهرين